KFIC NEWS
   
كفيك: قرارات المركزي الأوروبي خطوات جريئة لإنقاذ الاقتصاد
Thursday, April 16, 2015


قال تقرير صادر عن الشركة الكويتية للتمويل والاستثمار (كفيك) إن أسواق العملات خلال الربع الأول تكللت بقدر من الأخبار المهمة كان تركيزها في منطقة اليورو، حيث قام البنك المركزي السويسري في منتصف شهر يناير بفصل ارتباط قاعدة 1.2 فرنك لكل يورو كأدنى سعر صرف له.
ولفت التقرير إلى ان حركة الفصل هذه كانت مفاجأة ولها تأثير قوي على تداولات جلسة ذلك اليوم التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ حركة العملات الست الأكثر تداولا بالعالم، حيث قفز فيها سعر صرف الفرنك بمقدار 30% مقابل اليورو، و23% مقابل الدولار الأميركي. 

قرار فصل ارتباط العملة لم يكن وحيدا من المركزي السويسري حيث صاحبته حزمة قرارات من أهمها تخفيض قيمة الفائدة على الودائع إلى ما دون الصفر لإجبار رؤوس الأموال على ضخ السيولة في السوق وإنقاذ الاقتصاد الأوروبي جملة.

وعلى صعيد متصل قال حامد أبو سعادة مدير التداول في أسواق العملات والمشتقات في (كفيك): قام البنك المركزي الأوروبي أيضا بالإعلان عن حزمة تيسير كمي هي الأعلى لشراء 60 مليار يورو من السندات الحكومية بدأت في مارس 2015 وتنتهي في سبتمبر من العام القادم 2016.

وأضاف أن هذه التحركات مجتمعة أتت لدعم الاقتصاد الأوروبي بشكل عام وزيادة الضغط على خفض صرف اليورو لجعل المنتج الأوروبي أكثر إقبالا للشراء من السوق العالمي، حيث هبط اليورو 11% مقابل الدولار الأميركي خلال الربع الأول. ومما ساعد أيضا في خطوات انقاذ الاقتصاد الأوروبي تدني أسعار النفط التي هبطت بمقدار 13% لمزيج تكساس و8.5% لمزيج برنت خلال نفس الفترة.

وأوضح أبو سعادة أن نتائج هذه التحركات بانت في أداء الربع الأول لأسواق أسهم منطقة اليورو التي سجلت أعلى أداء لأسواق الأسهم الرئيسية في العالم حيث سجل مؤشر (داكس) الألماني ارتفاعا قدره 22% ومؤشر (كاك) الفرنسي ارتفاعا قدره 17.8%.

كما صاحب انخفاض عملة اليورو ارتفاع لسعر صرف الدولار الذي عمل على تخفيض توجه المستثمرين الأجانب نحوه لارتفاع الكلفة بل شجع البعض للخروج منه لجني ارتفاع العملة، مما فرض الاستقرار لمؤشري (إس اند بي) و(داو جونز)، بينما سجل مؤشر (نازداك) ارتفاعا مقداره 3.48%. وكان لشرق آسيا نصيبها من الاستفادة متمثلة بأداء سوق شنغهاي الصيني الذي سجل ارتفاعا مقداره 15.87%.